هل بهاء الله رسول هذا العصر أم فرعون هذا العصر؟

هل بهاء الله رسول هذا العصر أم فرعون هذا العصر؟

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه ومن اهتدي بهداه وبعد:

قال الله سبحانه وتعالي “وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ{25} الانبياء” فهذه هي رسالة الله سبحانه وتعالي الي كل أنبيائه ورسله وهي أول ما يدعوا الانبياء اليه أقوامهم ألا وهو توحيد الله سبحانه و نفي الالوهية عن من سواه كائنا من كان. غير أن فرعون لا بارك الله فيه سن سنة سيئة ألا وهي منازعة الله في ألوهيته و قد حكي الله عنه ذلك في كتابه في قوله تعالي ” وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي” (القصص 38) وقوله ” فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى” (النازعات 24) وقوله ” قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهاً غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ” (الشعراء 29) وبهذا قد تبين لنا المنهج النبوي الذي درج عليه أنبياء الله ورسله وبين المنهج الفرعوني القائم علي منازعة الله في ألوهيته. فلننظر الآن نظرة منصف في مؤلفات بهاء الله لنري الي أي المنهجين ينتمي هذ الرجل وهل هو فعلا كما يزعم أتباعه رسول هذ العصر أم أنه في الحقيقة فرعون هذا العصر.
في الحقيقة ان حسين علي النوري لا يتواني أبدا بمناسبة و بغير مناسبة ان يقولها بصراحة ووقاحة “اني انا الله لا اله الا أنا“. ففي غير ما موضع من كتبه ينسب الالوهية الي نفسه بل ويُشهد الله سبحانه وتعالي علي ذلك. يقول بهاء الله “شهد القلم أنه لا اله الا أنا المهيمن القيوم وشهد اللسان أنه لا اله الا أنا العزيز المحبوب شهد الله بما شهد لساني أنه لا اله الا أنا العزيز المنيع لئالئ الحكمة المجلد الثالث الصفحة 173. طبعا الكلام واضح لا يحتاج الي من يفسره ولا الي من يعلق عليه. و نحن لسنا كالبهائيين الذين يأتون بنصوص لا دلالة فيها اطلاقا و يعكفون علي كسر أعناقها حتي توافق معتقدهم. يواصل حسين علي النوري اثبات الوهيته قائلا ” شهد شعري لجمالي بأني أنا الله لا ا له الا أنا قد كنت في أزل القدم الآقدم الها فردا أحدا صمدا حيا باقيا قيوما” لئالئ الحكمة المجلد الثالث ص 68. و هنا يشهد بهاء الله شعره علي تفرده بالالوهية و الطامة أنه علينا أن نقبل هذه الشهادة!!! طبعا البهائييون يقبلونها و لكن السؤال هو لماذا لا يذكر البهائييون هذه النصوص حينما يتحدثون عن دينهم؟؟؟؟ و هذا نص آخر يتحفنا به البهاء ليوضح لنا حقيقة دعوته وأنه في الحقيقة ما جاء بالتوحيد الذي جاء به المرسلون من قبل بل انه جاء ليعبد كما رآي غيره من البشر يعبدون كبوذا و اكريشنا و يسوع ” يشهد المظلوم أنه لا اله الا هو المهيمن القيوم لم يزل غنيا في ذاته والذي ينطق اليوم من عنده أنه لا اله الا أنا العزيز المحبوبلئالي الحكمة المجلد الاول الصفحة 70. ولذلك زعم بهاء الله أنه هو رجعة المسيح و بوذا و اكريشنا و غيرهم. فاذا ما آمن به البوذي أو النصراني أو الهندوسي فلاريب أنه سيعامله معاملة بوذا واكريشنا و يسوع التي كان يعتقد بها ألا وهي العبادة واعتقاد تجسد الرب فيه. وهذا ما دفع بهاء الله الي ادعاء الالوهية بشكل واضح حتي تنطبق الصورة التي يحملها أولئك الوثنيون عن آلهتهم عليه وبالتالي يسهل عليهم تصديقه.
لقد قرر بهاء الله لاتباعه عقيدة الحلول بأبشع صورها. أولا لا شك أن القرءان الكريم حسم هذه القضية و قطع ببطلانها ألا وهي مسألة الحلول. اذ ان الله سبحانه وتعالي الذي نعبده قد استوي علي عرشه استواءا يليق بجلاله وكماله بلا كيف و لا تمثيل و لا تحريف ولا تعطيل فالاستواء معلوم والكيف مجهول والسؤال عنه بدعة فهو سبحانه كما وصف نفسه ولا يقال كيف والكيف عنه مرفوع. ولكن أين هو الله في البهائية؟ يجيب بهاء الله في كتبه بأن الله سبحانه في الحقيقة هو في السجن وهذا أمر لا يستطيع بهائي أن ينكره. يقول بهاء الله ان يا عبد ان استمع نداء الله مالك القدم من شطر سجنه الاعظم لئالئ الحكمة المجلد الثالث الصفحة 140 ويوضح بهاء الله هذه العقيدة الكفرية أكثر فيقول “ أنكم تحت لحاظ عناية الله يسمع ما تتكلمون في حبه و يري ما أنتم عليه في أمره المبرم الحكيم انه يذكركم من شطر سجنه الا عظم بما تثبت اسمائكم في لوح حفيظ. المجلد الاول لئالئ الحكمة الصفحة 113 . فأين هو الله اذا؟ انه مسجوووووووووون !!!!! ومن الذي كان مسجونا؟ انه حسين علي النوري المازندراني الذي يواصل تقرير هذه العقيدة الباطلة فيقول وهو يحاول التخفيف عن أحد أتباعه الذين تعرضوا للسجن فيعزيه بهاء الله قائلا “ ثم اذكر من قبلي الذي سمي بمحمد قبل علي قل لا تحزن لسجنك ان ربك في السجن الاعظم بما اكتسبت أيدي الذين كفروا بالله مالك الرقابلئالئ الحكمة المجلد الثاني الصفحة 242 . وهذا في الحقيقة أقرب الي التقنيط منه الي التعزية فاذا كان الرب جل جلاله مسجونا ولم يستطع أن يخلص نفسه من السجن فماذا نتوقع من أحد عباده؟ واذا ضرب الامام فعلي المأموم السلام.
أن حسين علي النوري المازندراني أثبت الوهيته بطرق شتي فتارة يقولها صراحة “انا الله لا اله الا أنا” وتارة يدعي لنفسه صفات لا تنبغي الا الله سبحانه وتعالي ومنها صفة الخلق. فحسين علي النوري يعتقد أنه هو الذي خلق العالم فيقول ” ان الذي خلق العالم لنفسه حبس في أخرب الديار نداء رب الجنود ص 25. والكلام واضح لا يحتاج الي من يفسره. وأكد بهاء الله هذا المعقتد حينما أمر أتباعه بأن يدعوه بهذا الدعاء ” انك يا أيها المقبل اذا شربت رحيق الحيوان الذي جري من قلم ربك الرحمن قل لك الحمد يا مبدع الاكوان بما ذكرتني في السجن اذ كنت بين أيدي الفجار لئالئ الحكمة المجلد الثالث الصفحة 185 . وهذا النص يجيب عن تلبيسات البهائيين التي يدعونها دائما حينما ينقلون عن بهاء الله ما يرون أنه توحيد وأن بهاء الله كان يناجي الله سبحانه وتعالي به وما هو في الحقيقة الا توجيه من بهاء الله لا تباعه الي الطريقة التي يجب ان يعبدوه بها كما أن الله سبحانه وتعالي يعلمنا في القرءان بقوله “ اياك نعبد وأياك نستعين ” فالله سبحانه لا يكلم ربا آخر تعالي الله عن ذلك وانما يعلمونا نحن وبهاء الله يفعل نفس الشيئ فهو انما يعلم أتباعه كيف يعبدونه و يدعونه وليس لانه هو يعبد الله أو يراه الها فهو كما قال عن نفسه أنه فوق الاوامر والنواهي فيقول في لوح الاشراقاتوأما العصمة الكبري لمن كان مقامه مقدسا عن الاوامر والنواهي و منزها عن الخطأ والنسيان 9 وهو يري ان هذه العصمة من صفاته فما في الكتب البهائية من تضرعات وعبادات هي في الحقيقة من أجل أن يعرف البهائييون كيف يعبدون البهاء وليست للبهاء نفسه اذ انه منزه عن ذلك كما زعم. ويؤكد شوقي أفندي هذه العقيدة ألا وهي اثبات الخالقية لبهاء الله فيقول ويقول شوقي أفندي وهو يتحدث عن عبد البهاء “والصلوة والسلام على مركز عهد الله وميثاقه، غصن الله الاعظم، سر الله الاقوم الاكرم والخليج المنشعب من بحر القدم، المثل الاعلى، حضرة من طاف حوله الاسماء، حضرة من اراده الله، قرة عين البهاء ووديعته بين خلقه” التوقيعات الصفحة 4. اذا فعبد البهاء هو وديعة البهاء بين خلقه ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
ومن الصفات التي ادعاها بهاء الله لنفسه والتي تدل علي أنه يعتقد الوهية نفسه هي ارسال الرسل وانزال الكتب. نعم لا تتفاجئ فبهاء الله يزعم أنه هو من أرسل الرسل و أنزل الكتب علي الانبياء من قبل. و أتباعه يعتقدون ذلك ولكن لا يجرئون علي الجهر بهذه العقيدة بين الناس. يقول بهاء الله ” اذا قيل لهم بمن آمنتم يقولون بمحمد رسول الله قل سحقا لكم لمن اتبعكم من الاحزاب انه ينوح ويقول ان آمنتم بظهوري لم أعرضتم عن الذي أرسلني بالعلامات تالله هذا لهو الذي سمعت ندائه وما رأيت جماله” لئالئ الحكمة المجلد الثالث الصفحة 146 اذا من الذي أرسل النبي صلي الله عليه وسلم ؟ انه حسين علي النوري و لا أملك هنا الا أن أقول هزلت حتي بدت من هزالها كلاها وسامها كل مفلس. و يواصل بهاء الله ادعائاته الكفرية فيزعم أنه هو من أنزل القرءان ” و لا تلتفت الي الذينهم كفروا بالذي آمنوا به وأخذتهم الاوهام علي شأن يقرئون كلمات الله ثم يكفرون منزلها ومرسلها ولا يكونن من الشاعرين لئالئ الحكمة المجلد الثاني الصفحة 46 . فهو هنا يتعجب كيف أن الناس يؤمنون بالقرءان ثم يكفرون منزل القرءان. وان تعجب فعجب قوله هذا. و اليك هذا النص الاخر من كتبه حيث يواصل هذا الادعاء الكفري فيقول علي لسان النبي صلي الله عليه وسلم “ يا أهل البغي والفحشاء أين حسني الذي كان مشتعلا بنار محبة الله في ملكوت الانشاء ومزينا بطراز الوفاء بين الارض والسماء وأين حسيني الذي ما قبل الفداء في سبيل الله مالك الوري لعمري يا ملآ الاشرار مابقي لكم مجال العذر والاعتذار بقولي الصالحون لله والطالحون لي هل ظننتم لآنفسكم الايمان وهل تحسبون أنكم من أهل الفرقان لا ونفس الرحمن قد ناح من فعلكم كل عالم تردي برداء الفضل وصاح من أعمالكم كل عالم تزين بالعدل قد ارتفع ضجيج الملآ الاعلي من ظلمكم وضريخ الاشياء بما اكتسبت أياديكم تقرئون القرءان وتنكرون أصله والذي أنزله وتعترفون برسالتي وتعرضون عمن أرسلني لئالئ الحكمة المجلد الثاني الصفحة 90 وهذا تناقض كبير في رأي بهاء الله وأتباعه اذا كيف يؤمن المسلمون بالقرءان و ينكرون من أنزله وكيف يؤمنون بمحمد صلي الله عليه وسلم وينكرون من أرسله. و يواصل بهاء الله تعجباته فيقول “ من الناس من يقرأ القرءان وينكر من أنزله بالحق ألا انهم من الصاغرينلئالئ الحكمة المجلد الثاني الصفحة 145. و لا أعرف أينا أحق بالعجب أنحن أم هو؟ وحتي لا يظن الظان أن بهاء الله أرسل النبي صلي الله عليه وسلم فقط أو أنه أنه أنزل القرءان وحده يبادر بهاء الله الي القول ” يا محمد يشهد المظلوم بما شهدت به كتب الله من قبل ومن بعد انه لا اله الا هو المهيمن القيوم قد أنزل الكتب وأرسل الرسل لهداية خلقه انه هو المقتدر علي مايشاء وهو الفرد الواحد العزيز المحبوب قد حضر كتابك لدي المظلوم وفاز بالحضور قرأناه” لئالئ الحكمة المجلد الثاني الصفحة 268 فيشهد لنفسه بأنه أنزل الكتب وأرسل الرسل لهداية خلقه. وهنا ضرب عدة عصافير بحجر واحد فأثبت خالقيته وأنه هو مرسل الرسل وأنه هو الفرد الواحد العزيز المحبوب.
ثم بعد كل هذا الكفر الذي تقشعر منه الابدان يقول البهائي أنه موحد وأن دينه دين توحيد!!! وهنا أعيد التساؤل الذي بدأت به هل بهاء الله علي نهج المرسلين من نسبة الالوهية لله وحده كما شهد بذلك القرءان أم أنه علي نهج فرعون الذي نازع الله في ألوهيته؟ والجواب واضح بين و الحمد لله رب العالمين.

للمزيد عن تأليه بهاء الله تفضل بالاستماع الي التسجيلات التالية

بهاء الله يصف نفسه وشوفي أفندي يصف بهاء الله

البهائية والاله المسجون

حقيقة البهائية تأليه بهاء الله في الكتب البهائية

ملاحظة: يمكنك الضغط علي النصوص البهائية لتنتقل مباشرة الي مصادرها من مكتبهم ماعدي نص “نداء رب الجنود” لانه لايوجد رابط الا للكتاب ككل.

كتبه مسلم فور ايفر السباعي

6 تعليقات

  1. مايو 28, 2009 في 6:43 م

    مقالة رائعة شكرا لك

  2. biso said,

    يناير 16, 2010 في 12:07 م

    لقد كانت ولا زالت من طبيعة البشر ان يعارضوا الدين الجديد وان يرفضوا ويقاوموا الرسل والأنبياء حين مجيئهم. وقد لاقى كل رسل الله وانبيائه والمؤمنين الأوائل, الرفض والإعراض وحتى الإضطهاد, ولم يسلم اي منهم هذه المعاملة:

    يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون 30 – (يس)

    فَإِن كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ جَآؤُوا بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ 184 – (ال عمران)

    كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب 5 – (غافر)

    ‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع‏ حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه قلنا يا رسول الله ‏ ‏اليهود ‏ ‏والنصارى ‏ ‏قال فمن – (البخاري -3197 وايضا في صحيح مسلم

    اقترح انك تقف فى ميدان عام وتصرخ بكل ما عندك لعل أحد يسمعك ان سمعك أحد سوف يكون الغالفلين الذين يهللون وهم أجهل الناس بالمعرفة الدينية

    ‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع‏ حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه قلنا يا رسول الله ‏ ‏اليهود ‏ ‏والنصارى ‏ ‏قال فمن – (البخاري -3197 وايضا في صحيح مسلم)

    • bahaismexplained said,

      يناير 16, 2010 في 10:00 م

      بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وبعد

      أهلا بيك بيسو

      أولا: نعم كان من عادة الناس دائما الاعتراض علي الرسل قبل أن تختم الرسالة وهذا أمر لا شك فيه ولكن بعد أن ختمت الرسالات السماوية بمحمد صلي الله عليه وسلم صار من عادة الناس ادعاء الرسالة والنبوة طمعا في التعظيم والتبجيل و التقديس لذللك خرج علينا مسيلمة وسجاج و الاسود العنسي ثم الباب والبهاء و صبح الازل و رشاد خليفة و ميرزا غلام أحمد القادياني و جوزف اسميث وغيرهم كثير

      ثانيا: استشهادك بالايات القرءانية ليس أكثر من تكرار لما قاله لكم الازليون حينما اعترضتم علي صبح الازل فهم يرون كذلك أنكم كذبتم رسولا ومظهرا الهيا وليس في الايات ما يدل علي ان رسولا يأتي بعد النبي صلي الله عليه وسلم, بل الدلائل كلها تدل علي أنه لا نبي ولا رسول بعده ويمكنك ان شئت أن تقرأ مقالتي عن ختم النبوة والرسالة وكيف شهدت البهائية نفسها بذلك. تجدها علي هذا الرابط

      https://bahaismexplained.wordpress.com/2009/12/21/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%B5%D8%B1%D8%AE-%D8%A8%D8%A3%D9%86-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF%D8%A7-%D8%AE%D8%A7%D8%AA%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A7/

      ثالثا: حديث النبي صلي الله عليه وسلم الذي استشهدت به ليس فيه أدني دليل علي أن الامة سيُبعث لها رسول بعد النبي صلي الله عليه وسلم و سترفضه كما رفضت اليهود والنصاري رسلهم. وهذه هي أدلتكم الوحيدة البهائييون وهي أدلة مجملة و تُحملونها ما لا تحتمل و تؤولونها بتأويلات باطننية سبقتكم اليها الاسماعلية و غيرها و القاديانية كذلك.

      وما رأيك أن تُحاورني في معني هذا الحديث و سأبين لك بالدليل والبرهان أنه لا مُستمسك للبهائي به أبدا.

      رابعا: لماذا تجاهلت كل هذه النصوص الموجودة في المقالة والتي ادعي فيها بهاء الله الالوهية؟؟؟
      ما دمت تري أنه رسول هل من عادة الرسل أو من صفاتهم أن يقولوا ” شهد شعري لجمالي أني أنا الله لا اله الا انا”؟؟؟ أو يقولوا “أن الذي خلق العالم لنفسه قد حبس في أخرب الديار”؟؟
      أو يدعوا أنهم هم من أرسل الرسل وأنزل الكتب؟؟؟؟

      فكر قليلا في ذلك و أهلا بك وسهلا

    • أبو عبدالله said,

      مارس 3, 2010 في 10:50 م

      فقط اعط عقلك فرصة للتفكير وستجد ان البهائية خدعة سياسية ماسونية

  3. ikbal said,

    ديسمبر 27, 2012 في 10:04 م

    انا هنا لي تعليق اما ان يكون الدعم الي قدم لبهاء الله دعما كبيرا جدا لدرجة انها اصابته بجنون العظمه فادعى الالوهيه ومع لك انا اراه سجينا وبدون منجزات تشعره بهه العظمه مثلا كان نبي الاسلام ص حاكما اما بهاء الله فسجينا والتفسير الثاني هو انه بسبب سجنه الذويل اصيب بالشيزوفرينيا واحدى علامات ها المرض هو الشعور بالعظمه فيشعر المريض انه المسيح او المهدي المنتظر او حتى انه الله واجد ها التفسير اقرب الى الواقع بسبب سجن الرجل ونفيه وسجنه مرة اخرى لفترات ليست بالقصيره وهو بشر لحم ودم كم يتحمل ؟ولكنني اقول هنا اذا كان المتحدث مجنون فالمستمع عاقل فاين العقل باتباعه حين صدقو انه اله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  4. Fatma said,

    يوليو 7, 2014 في 3:47 م

    مش ممكن يكون بينقل كلام ربه بالطريقة دى زى ما احنا عندنا ف الاسلام الرسول بينقل كلام ربنا بطريقة معينة زى اياى فاتقون او اياى فارهبون .. الرسول مش بيتكلم على نفسه ف الجزئية دى انما بينقل كلام ربنا.. بمعنى ربنا هو اللى بيقول اياى فاتقون او الى مرجعكم


اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: