الرد علي الرافضي الخبيث مجتبي الشيرازي

قصيدة في الدفاع عن أصحاب رسول الله صلي الله عليه وسلم و عن زوجاته الطاهرات و الرد علي العجوز الخرف و الرافضي الخبيث البذيئ اللسان النجس القلب والجنان الحاقد علي الإسلام وأهله مجتبي الشيرازي لعنه الله

يا صحب خير الوري قد نــلتــم شرفا&&&ما مثله شرف مـذ كنتم نــطفــا

فأنتم اللؤلؤ المكنـون في صــــدف&&&وشيعة اللطم لا لم يبلغــوا الخزفــا

زوج النبي لهـا من بعــلها شـــرف&&&من سبها قد بغي في حقه وجــفــا

من كل علج زنيـم ساقــط دنـــــس&&&خب قد استمرأ الأحقاد والجنـــفــا

حاز الخبائث من شرك ومن سفـه&&&من كل خلق وضيع آخـذ طـرفــــا

وما له في الهدي وبالبر من كلف&&&وبالمخازي غدا مستمسكا كلِـــفــــا

يسب صحب النبي المصطفي علنا&&&تبت يداك وتبت يا عديــــم وفــــا

صحب النبي بدور في السماء علت&&&هل غض من قمر أن سبه سُخفا

حازوا ذري المجد والعلياء إذ ثبتت&&&غر الصفات لهم من ربهم وكفي

هم الأولي نهلوا من كل مكرمـــة&&&هم السراة الهداة السادة الشرفــــا

هم الليوث إذا الحرب العوان عتت&&&هم الغيوث الكرام  القادة الحُصفا

فسائلن عنهم كسري و زمرتــــه&&&وسائلن رستم المقتول إذ نُقفــــــا

كالشمس رأد الضحي صحب النبي وهل&&للشمس وقت الضحي عن ناظرين خفا

وأنت جحش لجيم لا خلاق له&&&تستطعم الغرب في حاناته العلفـــا

لم تأت مكرمة مذ كنت في صغر&&&كلا ولن تاتها يا فانيا خرفـــــا

كم تُلف في طلب للعهر أو سفه&&&أو شاربا سَكرا أو آكلا جيـــفا

لقد جمعت مخازي لا نفاد لها&&&فبت مؤتزرا باللؤم ملتحفــــــــا

لو أن إبليس في أشياعه خلف&&&لكنت يا كلب من أشياعه الخُلفا

علجَ المجوس فهملا لا تٌري فرحا&&&فعاصف الموت بالرفضان قد عصفا

إذا رأيت سيوف الحق مصلتة&&&تطهر الكوفة الغـــراء والنـــجــــفا

معابد الشرك في بغداد قد هدمت&&&وقاصف الحق والتوحيد قد قصفا

وجيش سعد إلي طهران ذا خبب&&&فكفكف الدمع يا مخذول إن وكفا

كأنني يوم حشر قد وُقفت به&&&وكل ذي عمة بلهاء قــــد وٌقفــــا

معمم الرفض ذاك اليوم في شغل&&&لما جني من عظيم الجرم واقترفا

وشيعة الخمس و الإشراك في سقر&&&وحل صحب النبي المصطفي الغرفا

صلي الإله علي خير الوري وعلي&&&أزواجه وعلي أصحابه الحُنـــــفا

وأرغم الله أنف الرافضي بمـــــا&&&من قاع بحر الخنا قد عب واغترفا

كتبه مسلم فور ايفر الحسني الإدريسي السباعي الشنقيطي